الوحدة الثالثة: المشكلات الأسرية وسبل علاجها في ضوء القرآن والسنة.

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
الوحدة الثالثة: المشكلات الأسرية وسبل علاجها في ضوء القرآن والسنة. by Mind Map: الوحدة الثالثة: المشكلات الأسرية وسبل علاجها في ضوء القرآن والسنة.

1. الدرس التاسع: التحديات الأسرية وسبل مواجهتها.

1.1. التحديات لغة: جاء في لفظ الصحاح، في مادة (ح د ا) قوله: "وتحديتُ فلاناً: إذا باريته في فعل، ونازعته الغلبة"، ومعنى لفظ التحديات هي الصعاب أو المخاطر أو القيود التي تهدد الأسرة وتمنعها من تحقيق أهدافها.

1.1.1. التحديات الثقافية

1.1.1.1. الغزو الفكري: وهو غزو مسلح غزو للأفكار والعقول، ويتحقق ذلك بوسلئل متعددة منها:

1.1.1.1.1. تشويه الإسلام وإثارة الشبهات حول القرآن الكريم والسنة النبوية وعقيدة الإسلام وشريعته.

1.1.1.1.2. مهاجمة اللغة العربية.

1.1.1.1.3. تفريق المسلمين وإزالة الوحدة الإسلامية.

1.1.1.1.4. منع الإسلام من الإنتشار.

1.1.1.1.5. استخدام وسائل الإعلام.

1.1.1.1.6. إفساد التعليم.

1.1.1.1.7. الإستشراق: وهو دراسة للغربيين للشرق وعلومه وأديانه خاصة الإسلام لأهداف مختلفة شتى.

1.1.1.1.8. التنصير: وهو عبارة عن حركة سياسية دينيه استعماريه ظهرت بعد الحروب الصلبية.

1.1.1.1.9. إفساد المرأة.

1.1.1.1.10. العولمة الثقافية والتغريب.

1.1.1.2. سبل مواجهة التحديات الثقافية

1.1.1.3. سبل مواجهة التحديات الثقافية

1.1.1.3.1. تعزيز الهوية بأقوى سلاح، وهو العودة إلى الإسلام.

1.1.1.3.2. العناية بثقافتنا الإسلامية وبلغتنا العربية.

1.1.1.3.3. إبراز إيجابيات الإسلام وعالميته وعدالته وحضارته وثقافته وتاريخه.

1.1.1.3.4. العمل على نهوض الأمة في شتى الميادين دينياً وثقافياً وسياسياً وعسكرياً واقتصادياً وتقنياً.

1.1.1.3.5. مواجهة التحديات بالتعليم والتدريب والتثقيف والتحصين ورفع الكفاءة.

1.1.1.3.6. تقليص الخلافات بين المسلمين.

1.1.1.3.7. ضمان الحرية الثقافية المنضبطة بضوابط الشرع.

1.1.1.3.8. التعرف على الآخرين وثقافاتهم، والكشف على مواطن القوة والضعف في الثقافات المختلفة.

1.1.1.3.9. قيام وسائل الإعلام بواجباتها في الحفاظ على الهوية ودعمها.

1.1.1.3.10. القيام بتعزيز الهوية وكشف العولمة والتغريب.

1.1.1.3.11. تنشيط التفاعل والحوار الثقافي العربي مع ثقافات الأمم الأخرى.

1.1.2. التحديات الإقتصادية

1.1.2.1. الأسباب التي أدت إلى تفشي ظاهرة الإستهلاك

1.1.2.1.1. ضعف الشعور الديني.

1.1.2.1.2. التقدم العلمي والتقني.

1.1.2.1.3. قلة الوعي بقيمة المال وحاجة الأمة إليه.

1.1.2.1.4. ضخامة دخول فئة من الناس جعلتهم قدوة في الإستهلاك الترفي.

1.1.2.2. أبرز مظاهر الإستهلاك

1.1.2.2.1. الإسراف في المأكل والمشارب.

1.1.2.2.2. التسابق في بناء المساكن والإستراحات الفائضة عن الحاجة.

1.1.2.2.3. استهلاك أدوات الزينة من قبل الرجال والنساء.

1.1.2.2.4. استقدام الخادمات والسائقين.

1.1.2.3. الآثار السلبية المترتبة على انتشار ظاهرة الإستهلاك

1.1.2.3.1. تبديد موارد المجتمع المالية والطبيعية.

1.1.2.3.2. يشبع الأنانية.

1.1.2.3.3. يتسبب في إرتفاع الأسعار للمواد الضرورية.

1.1.2.3.4. حدوث أزمات إقتصادية كثيرة.

1.1.2.3.5. يؤثر على صحة الإنسان.

1.1.2.3.6. ضعف إقتصاد بلد المستهلك.

1.1.2.3.7. يضعف التفكير والإبداع.

1.1.2.3.8. تسبب في ذل الشعوب وخضوعها للبلاد المصنعة.

1.1.2.4. ضوابط الإنفاق

1.1.2.4.1. التوسط في الإنفاق بين التبذير والتقتير

1.1.2.4.2. الحد من الإنفاق على الكماليات

1.1.2.4.3. الإنفاق على قدر ما يملك

1.1.3. التحديات الإجتماعية

1.1.3.1. أبرز التحديات الإجتماعية التي تواجهها الأسرة

1.1.3.1.1. مكانة الأسرة في الإسلام وحفظ الأدوار المناطة بكل فرد فيها

1.1.3.1.2. محاربة تعاليم الإسلام

1.1.3.1.3. طعن العلاقات العائلية

1.1.3.2. سبل مواجهة التحديات الإجتماعية

1.1.3.2.1. تكوين الوازع الديني

1.1.3.2.2. زيادة الوعي التربوي عند الوالدين

1.1.3.2.3. تعويد الأبناء على تحمل المسؤولية

1.1.3.2.4. اهتمام الأسرة بثقافة الأبناء

1.1.3.2.5. إشاعة ثقافة النقد والحوار لدى الأسرة

1.1.3.2.6. توعية الأبناء فيما يتعلق بالأسرة والزواج

1.1.3.2.7. عدم عزل الأبناء عن التكنولوجيا والتوجيه السليم لإستخدامها

2. الدرس السابع: أسباب الخلاف ووسائل وأساليب حل الخلافات.

2.1. أسباب المشاكل الزوجية:

2.1.1. سوء الإختيار

2.1.2. اختلاف الميول

2.1.3. الجهل بالسؤولية تجاه الزواج

2.1.4. عدم النضج العقلي والعاطفي

2.1.5. الأمية النفسية

2.1.6. تولد المشاكل

2.1.7. عدم تنظيم الدخل المادي

2.1.8. سوء الخلق

2.1.9. اتكالية أحد الزوجين

2.1.10. إثارة الغيرة

2.1.11. عدم التجديد في حياة الزوجين

2.1.12. وسائل الإعلام

2.1.13. العلاقة الجنسية

2.2. وسائل وأساليب حل الخلافات الزوجية:

2.2.1. العلاج النفسي لمشاعر الكره والبغض

2.2.2. العلاج بالتخيير

2.2.3. علاج نشوز الزوجين

2.2.3.1. نشوز الزوجة

2.2.3.1.1. أولاً: العلاج بالوعظ

2.2.3.1.2. ثانيا: العلاج بالهجر

2.2.3.1.3. ثالثاً: الضرب إذا لم تنفع الموعظة والهجر

2.2.3.2. نشوز الزوج

2.2.3.3. نشوز الزوجين معاً

3. الدرس الثامن: طرق الوقاية وسبل العلاج.

3.1. أسباب إنحراف بعض الشباب

3.1.1. الإنحراف الفكري

3.1.2. الإنحراف السلوكي

3.1.3. انتشار وسائل الإعلام المضللة

3.1.4. ضعف صلة كثير من الشباب بعلماء الإسلام

3.1.5. فشو الفواحش الأخلاقية

3.1.5.1. الزنا: وحكمه حرام، وهو من كبائر الذنوب بالكتاب والسنة وإجماع الأمة.

3.1.5.2. اللواط: فعلة قذرة وإنحراف عن الفطرة، وحكمه حرام.

3.1.5.3. القذف: الرمي بالزنا في معرض التعيير أو في النسب مما يوجب الحد منهما، وهو محرم بالكتاب والسنة والإجماع.

3.1.5.4. الإختلاط: وحكمه منهي عنه.

3.1.6. الرشوة

3.1.6.1. الرشوة في الإصطلاح: هي مايعطيه الشخص لحاكم أو غيره لإباطل حق أو لإحقاق باطل.

3.1.6.2. حكم الرشوة: محرمة، وتعد من كبائر الذنوب على الأخذ والمعطي والوسيط بينهما، بالكتاب بالسنة والإجماع.

3.1.6.3. الرشوة في اللغة: مأخوذة من الرِّشاء: رسن الدلو أو حبله الذي يتوصل به إلى الماء، أو من رشا الفرخ إذا مد رأسه إلى أمه لتزقه (أي تطعمه).

3.1.7. المخدرات، والمسكرات، والدخان

3.1.7.1. المخدرات، لغة: مأخوذة من الخَدَر وهو الكسل والفتور. وفي الإصطلاح: هي مايغيب العقل والحواس، دون أن يصاحب ذلك نشوة.

3.1.7.2. المسكرات، المسكر: هو المغيب للعقل مع نشوة وسرور، وميل إلى البطش، والإنتقام.

3.1.7.3. الدخان أو التبغ: هو نبات حشيش مخدر، مر الطعم مشتمل على النيكوتين السامة بنوعيه التوتون والتنباك

3.1.7.4. حكم المخدرات والمسكرات والدخان: محرمة، فيحرم تناولها وتعاطيها، والإتجار بها، وترويجها ونحوه.

3.2. الطلاق

3.2.1. الطلاق في اللغة: حَلُّ الوِثاق، مشتق من الإطلاق، وهو: الإرسال والترك.

3.2.2. الطلاق في إصطلاح الفقهاء: عرفه الفقيه الحنبلي ابن قدامة حيث قال: حَلُّ قيدِ النكاح. وعرفه القرطبي: هو حَلُّ العِصمة المنعقدةِ بين الزوجين بألفاظ مخصوصة.

3.2.3. حكم الطلاق: الطلاق مما تعتريه الأحكام التكليفية الخمسة، وهي: التحريم، والإباحة والإستحباب والكراهة والوجوب.

3.2.3.1. يكون حراماً، إذا كان الطلاق طلاق بدعة، وذلك أن يطلقها بلفظ الثلاث دفعة واحدة، أو في حيض، أو يطلقها في طهر جامعها فيه.

3.2.3.2. يكون مباحاً، إذا ترتب على استمرارية الزواج ضرر بالزوجة أو الزوج.

3.2.3.3. يكون مستحباً، إذا كانت الزوجة سليطة اللسان، مؤذية لزوجها أو لأهله، أو خيف عدم إقامة حدود الله بينهما.

3.2.3.4. يكون مكروهاً، إذا كان الحال بين الزوجين مستقيمة، ولم تكن هناك حاجة إلى إيقاع الطلاق.

3.2.3.5. يكون واجباً، وذلك في طلاق الحكمين في الشقاق إذا رأيا ذلك، وطلاق الملاعن، أو كان الرجل عنيناً

3.2.4. أقسام الطلاق

3.2.4.1. من حيث المشروعية

3.2.4.1.1. الطلاق السني، والمراد به: الطلاق الموافق للسنة، وهو أن يطلق الرجل زوجته طلقة واحدة في طهر لم يمسها فيه.

3.2.4.1.2. طلاق البدعة: وهو خلاف طلاق السنة، وهو أن يطلق الرجل زوجته بلفظ الثلاث بكلمة واحدة، أو يطلقها بلفظ الثلاث في مجلس واحد، أو يطلقها وهي حائض، أو يطلقها في طهر جامعها فيه. فالطلاق هنا محرم.

3.2.4.2. من حيث بقاء الزوجية وعدمها

3.2.4.2.1. الطلاق الرجعي: وهو الطلاق الذي يملك الزوج فيه مراجعة زوجته ما دامت في العدة إذا طلقها طلقة أو طلقتين، وذلك من غير مهر ولا شهود ولا عقد جديد ولا رضا المرأة، لأنها زوجته ما دامت في العدة.

3.2.4.2.2. الطلاق البائن، وهو على ضربين:

3.2.4.3. من حيث الصيغة

3.2.4.3.1. منجرة: وهي الصيغة التي ليست معلقة على شرط ولا مضافة إلى زمن محدد.

3.2.4.3.2. معلقة على أمر ممكن، وهو أن يعلق الزوج الطلاق على حصول شرط معلق.

3.2.4.3.3. معلقة على أمر مستحيل، كأن يقول: إن دخل الجمل في سم الخياط فأنتِ طالق.

3.2.4.4. من حيث العدد

3.2.4.4.1. فقد بين الله أن للزوج ثلاث طليقات

3.2.4.5. من حيث الألفاظ

3.2.4.5.1. إما صريحاً، بألفاظ تدل عليه دون قرائن، كأن يقول: أنت طالق.

3.2.4.5.2. إما أن يكون بألفاظ الكناية، وهي التي تحتمل معنى الطلاق ومعنى غيره، كأن يقول: ألحقي بأهلك. والطلاق هنا لا يقع.

3.2.5. الرجعة

3.2.5.1. تعريفها: وهي عود الزوجة المطلقة للعصمة من غير تجديد عقد.

3.2.5.2. تكون الرجعة بعدة أمور منها:

3.2.5.2.1. باللفظ الصريح الدال عليها، كأن يقول: راجعتك.

3.2.5.2.2. بلفظ الكناية، كأن يقول أنتِ عندي كما كنتِ.

3.2.5.2.3. بالفعل، كأن يطأها أو يقبلها أو يلمسها بشهوة.

3.2.6. العدة

3.2.6.1. العدة في اللغة: بكسر العين، مأخوذة من العدد، لأن المعتدة تعدد الشهر.

3.2.6.2. العدة في الإصطلاح: التربص المحدود شرعاً، أو هي: مدة تتربص فيها المرأة عقب وقوع الفرقة، فتمتنع عن التزويج فيه.

3.2.6.3. حكمها: واجبة على كل إمراة مسلمة، أو كتابية، بنص الكتاب والسنة.

3.2.6.4. أنواع العدد

3.2.6.4.1. العدة بالأشهر: وهي للمطلقة التي لا تحيض وللمتوفى عنها زوجها.

3.2.6.4.2. العدة بالقروء: والقروء جمع قُرء، واختلف العلماء فيه، فقيل: هو الحيض، وقيل: هو الطهر، والمعتدات بالقروء هن ذوات الحيض، أي كل إمراة مطلقة تحيض.

3.2.6.4.3. المعتدات بوضع الحمل: وهي كل إمراة حامل من زوج إذا فارقها الزوج بطلاق أو فسخ أو موت. فعدتها بتمام وضع حملها

3.2.6.5. أحكام العدة:

3.2.6.5.1. الإمتناع عن الطيب والزينة والكحل ولبس الثياب المصبوغة.

3.2.6.5.2. تجنب لبس الذهب والحلي والمجوهرات.

3.2.6.5.3. وجوب البيتوتة في بيتها.