اركان الإمان

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
اركان الإمان by Mind Map: اركان الإمان

1. الركن الثاني:الإيمان بالملائكة الله :

1.1. الملائكة اجسام لطيفة اعطيت قدرة بأشكال مختلفة،وهم خلق من المخلوقات الله تعالى خلقهم الله من نور ،وخصهم لعبادته فهم لايعصون الله تعالى ما أمرهم ،وانهم قائمون بوظائفهم التي كلفهم الله بها خير قيام .

1.1.1. دل على وجود الاملائكة القران و السنة

1.1.1.1. فإن انكار وجودهم كفر بإجماع المسلمين

1.1.1.1.1. صفات الملائكة :

1.1.2. عدد الملائكة :لا يستطيع حصر عدد الملائكة إلا الاه تعالى فهم كثير

1.1.2.1. الملائكة لهم اعمال كثيرة وخص الله بعضهم بمهمات واعمال محددة :

1.1.2.1.1. جبريل عليه السلام:الموكل بالوحي .

1.1.2.1.2. ميكائيل عليه السلام :الموكل بالقطر (المطر).

1.1.2.1.3. اسرافيل عليه السلام :الموكل بالنفخ في الصور .

1.1.2.1.4. مالك عليه السلام :خازن النار .

1.1.2.1.5. رضوان عليه السلام :خازن الجنة.

1.1.2.1.6. ملك الموت عليه السلام .

1.1.2.1.7. وهناك ملائكةغير من ذكرهم بالاسم ،منهم حملة العرش ،وخزنة الجنة ،وخزنة النار ،و الموكلون بحفظ بني ادم وحفظ اعمالهم وكتابتها لكل شخص ،ومنهم من يتعاقبون الليل و النهار ....اخ

2. الركن الأول :الإيمان لالله:

2.1. الإيمان بوجود الله تعالى:

2.1.1. الفطره

2.1.1.1. كل مخلوق قد فُطر على الإيمان بخالقة من غير تفكير أو تعلم

2.1.2. العقل

2.1.2.1. دلالة العقل على وجود الله عز وجل

2.1.3. الشرع

2.1.3.1. الكتب السماوية كلها تنطق بوجود الله عز وجل

2.1.4. الحس

2.1.4.1. دلالة الحس على وجود الله:

2.1.4.1.1. الوجه الاول:اننا نسمع ونشاهد من إجابة الداعين وغوث المكروبين مايدل دلالة قاطعة على وجود الله.

2.1.4.1.2. الوجه الثاني:ان ايآت الأنبياء التي تسمى المعجزات دليل فاطع على وجود الله عز وجل .

2.2. الايمان بربوبية:

2.2.1. توحيد الربوبية:الاعتقاد الجازم بأن الله تعالى وحده رب كل شيء ومالكه وخالقه فهو خالق العباد .

2.2.1.1. الرب يطلق على الله معرفاً ومضافاً. فيقال:الرب اورب العالمين او رب الناس . وربوبيه الله على خلقة تعني تفرده سبحانه في خلقه وملكهم .

2.2.1.1.1. خلاصة القول ان الإيمان بربوبيةالله تعالى يتضمن الإمان بأربعة أمور:

2.3. الامان بألوهية الله:

2.3.1. الألوهية في اللغة :العبودية ،وهي الطاعة و الانقياد والتذلل والخضوع. الالوهية في الاصطلاح:الاعتقاد الجازم بأن الله تعالى هو الإله الحق .ولا إله غيره وإفراده تعالى بالعبادة. ويطلق على توحيد الألوهية توحيد العبودية.

2.3.1.1. معنى شهادة لا إله الا الله:لامعبود بحق الا الله لها ركنين اساسيين:

2.3.1.1.1. الاثبات:هو اثبات الالهية لله تعالى ويدل عليها كلمت (الا الله)

2.4. الايمان بأسماء الله وصفاته:

2.4.1. هو افراد الله سبحانه بما سمي به نفسه ووصف به كتابه او على لسان رسوله ،ما اثبته لنفسه من الاسماء و الصفات و الوارد في الكتاب و السنه .مثل:السميع البصير

2.4.1.1. ومن اسمائه سبحانه :الرحيم ،الرحمن السلام ،المهيمن..اخ

2.4.1.1.1. التقدح في توحيد الاسماء و الصفات :

3. الركن الرابع :الإيمان بالرسل:

3.1. معنى الإيمان بالأنبياء و المرسلين :الإيمان بالأنبياء و المرسلين ركن من اركان الإيمان لايتم الإيمان إلا به ، ولا يجوز الإيمان ببعض و الكفر ببعض .

3.1.1. الانبياء الذين قصهم الله علينا عددهم خمسة وعشرون نبياً مرسل .بدايتاً من ادم ونهايتاً بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم .

3.1.1.1. الفرق بين النبي و الرسول :

3.1.1.2. النبي:هو إنسان ذكر حر أوحى الله إليه وبعثه لتقرير شريعة من قبله،ولم يكذب لأنه يبعث إلى قوم مؤمنين.

3.1.1.3. الرسول : هو إنسان ذكر حر أوحى الله تعالى إليه بشرع وأمره بتبليغه للناس فكذبوه ،أو آمن بعضهم به.

3.1.2. فذكر الله تعالى إرسالاً يعم نوعين ،وقد خص أحدهما بأنه رسول ،فإن هذا هو الرسول المطلق الذي امره الله عز وجل بتبليغ رسالته إلى من خالف،كنوح عليه السلام . اماالأنبياء فيأتيهم وحي من الله تعالى بما يفعلونه ويأمرون به المؤمنين

3.1.2.1. هنالك طائفة من العلماءقالوا انه ليس هنالك فرق بين النبي و الرسول .قالوا ان كل نبي يسمى رسولاً وكل رسول نبياً.

3.1.2.2. وهناك علماء قد فرقوا بين الرسول والنبي وخاصه المتقدمين من العلماء ،قالوا:ان النبي هو من أوحى إليه بأمر من الله سواء كٌلِف بتبليغه ام لا ،فإن كٌلِف بتبليغه كأن أوحى إليه بشرع او كتاب الى عامة الناس ،فهو رسول ايضاً ،وعلى هذا فكل رسول نبي. ولآكن ليس كل نبي رسولاً اذ قد يكون موحى اليه دون تكليف له بالتبليغ.

3.1.2.2.1. وظائف الرسل عليهم السلام:

3.1.2.2.2. الواجب علينا نحو الرسل :