إدارة السيولة المصرفية

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
إدارة السيولة المصرفية by Mind Map: إدارة السيولة المصرفية

1. مفهوم السيولة

1.1. هي قدرة البنك على الوفاء لسحوبات المودعين وتلبية احتياجات المتمولين في الوقت المناسب ودون الاضطرار الى بيع اوراق مالية.

2. أهمية السيولة المصرفية

2.1. السيولة من أهم المؤشرات التي يعتمد عليها العملاء في تقييم البنوك والمفاضلة بينهما، حيث تمثل السيولة أهم وسائل وقاية البنك من مخاطر الإفلاس، وقدرته على مواجهة الالتزامات التي تتميز بالدفع الفوري. تحتاج المصارف إلى السيولة لمواجهة احتياجات عملائها إلى الأموال، هذا ويواجه العملاء احتياجاتهم للسيولة إما من خلال سحب ودائعهم لدى المصارف أو من خلال الاقتراض منها وحيث أن مثل هذه الاحتياجات مستمرة، لذا يجب أن تكون المصارف مستعدة دائما لمواجهة مثل هذه المتطلبات، لأن مثل هذا الاستعداد يعطيها إيجابيات، من أهمها:

2.1.1. تعزيز ثقة كل من المودعين والمقترضين والتأكيد لهم على إمكانية الاستجابة لمتطلباتهم كلما ظهرت

2.1.2. مؤشراً إيجابياً للسوق المالية والمحللين والمودعين والإدارة

2.1.3. تأكيد القدرة على الوفاء بالالتزامات والتعهدات

2.1.4. تجنب البيع الجبري لبعض الأصول وما قد تجلبه من سلبيات

2.1.5. تجنب دفع كلفة أعلى للأموال

2.1.6. تجنب اللجوء إلى الاقتراض من البنك المركزي وسلبياته.

3. أنواع السيولة

3.1. ١- السيولة النقدية هي النقدية الجاهزة تحت مصرف المصرف، وتشمل ما يلي: النقدية بالعملة الوطنية والأجنبية الموجودة في خزائن البنك والودائع لدى البنوك الأخرى البنك المركزي والشيكات تحت التحصيل.

3.2. ٢- السيولة شبه النقدية وهي الأصول التي يمكن تصفيتها او بيعها او رهنها ومنها (اذونات خزينة والمزيد من الانواع حيث تتصف هذه الموجودات بأنها قصيرة الأجل كما تتوفر إمكانية بيع مثل هذه الموجودات عند الحاجة.

3.3. ٣- إدارة السيولة في البنوك بأنها الملائمة بين تحصيل السيولة بأقصر وقت وأفضل سعر. وبين استثمارها وتوظيفها بصورة مجدية.

4. مخاطر السيولة

4.1. تعرض مؤسسات الخدمات المالية لخسارة محتملة تنشأ من عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها عند الاستحقاق او تمويل الزيادة في موجوداتها الا بتحمل تكاليف غير معتادة اذ تتمثل هذه المخاطر بصورتين متناقضتين هما:

4.1.1. ١-انكشاف العسر المالي للمصرف وعدم قدرته على سداد التزاماته في اجلها المحدد، مما قد يسبب سحب العملاء أموالهم وقد يسبب افلاس المصرف

4.1.2. ٢-فرط السيولة الذي يعني تجميد موارد المصرف وعدم استغلالها، فيفوت المصرف عليه فرصت الربح

5. المؤسسات الداعمة لإدارة السيولة في المصارف الإسلامية

5.1. أولاً مركز إدارة السيولة في البحرين تأسس عام ٢٠٠٢م بمبادرة من مؤسسة نقد البحرين كشركة بحرينية مساهمة بين بنك البحرين الإسلامي وبنك دبي الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية وبيت التمويل الكويتي وبترخيص رسمي كشركة استثمار مصرفية إسلامية تم إنشاء المركز للمساهمة في تمكين المؤسسات المالية والإسلامية من إدارة فائضها النقدي من خلال أدوات تمويلية قصيرة ومتوسطة الأجل ومتوافقة مع الشريعة

5.2. ثانياً السوق المالية الإسلامية والدولية تأسست في البحرين لتوفير ما تحتاجه البنوك الإسلامية الدولية من سيولة ومنتجات مصرفية إسلامية ، فقد وقعت إتفاقية في عام٢٠٠١م مع ماليزيا واندونيسيا والسودان وبروناي والبنك الإسلامي للتنمية لإنشاء هذه السوق وتأسست في عام ٢٠٠٢م وأنشئت كمؤسسة داعمة ومروجة لرأس المال الإسلامي