Create your own awesome maps

Even on the go

with our free apps for iPhone, iPad and Android

Get Started

Already have an account?
Log In

الهواجس القاتلة للشعب الإسرائيلي by Mind Map: الهواجس القاتلة للشعب الإسرائيلي
0.0 stars - reviews range from 0 to 5

الهواجس القاتلة للشعب الإسرائيلي

مقدمة

- الشعب الإسرائيلي يعيش هواجيس لما صاحب تأسيس دولتهم من خطوات تعسفية تخالف التطور الطبيعي للدول والأوطان والمجتمعات

- لم تظهر هذه الهواجيس في جيل مؤسسي الدولة الإسرائيلية لأنهم كانوا يعيشون تحدي الإنشاء وبعد إعلان الدولة ١٩٤٨م بدأت تظهر هذه الوساوس .

- زادت الهواجس بعد أول هزيمة لهم سنة ١٩٦٨م وترسخت أكثر بعد حرب ١٩٧٣م وتصاعدت بعد انتفاضة ١٩٨٧م حتى وصلت ذروتها بسيطرة حماس على غزة ٢٠٠٧م .

الهاجس الأمني :

يدرك الشعب الإسرائيلي أن إسرائيل كلها في خطر حتمي لأسباب :

- دولتهم مصطنعة في جسم مزروع بشكل متعسف في محيط يرفضه .

- قناعة الإسرائيليين أن السلام إن تحقق مع الحكومات المحيطة فإن الشعوب ترفضه وسيكون هذا السلام مؤقتا كما هو الوضع في غزة.

-إن إسرائيل تعتمد على دعم الدول الأخرى وأن معظم ميزانيتها يصرف على الأمن القومي والشعب الإسرائيلي يدرك أن الدعم ربما يتوقف

مما يقلق الإسرائيلين أن الدعم قد يتوقف لأنه يضر المصالح القومية للدول الداعمة فهم يحسنون صورتهم أمام الرأي العام ليستمرالدعم

يعتقد كثير من الإسرائيليين أن تجمعهم هو مقدمة لفنائهم وهذا يفسر التجنيد الإجباري عندهم وصرف ميزانية ضخمة للأمن القومي .

ومع حرب غزة الأخيرة ازداد قلق الإسرائيلين لأنها ضربت كل ثغرات الأمن لديهم وأن مؤسساتهم العسكرية غير قادرة على حمايتهم .

الهاجس السكاني

اليهود في العالم عددهم محدود لأنهم أصحاب ديانة بالولادة ليست بالهداية وهناك عدد كبير منهم غير مستعد للهجرة إلى إسرائيل.

الذين هاجروا إلى إسرائيل لا يمكن ضمان بقائهم فيها ورغبةاليهود بالهجرةإلى إسرائيل أو الهجرةالمعاكسة مرتبطة بالواقع الأمني

كانت الهجرة باتجاه إسرائيل هائلة حينما كان مشروعهم متفوقاً ومنذ انطلقت المقاومة والمواجهات مع غزة تفوقت الهجرة المعاكسة.

المقاومة سبب رئيسي في الهجرةالمعاكسة خوفاً من القتل وأما الأسر فهو أشد إرهاباً لهم وقصة شاليط بينت خطورةالأسر على نفسيتهم

هاجس التناقض

التناقض الأول : يعتقدون أن دولتهم لن تبق إلا برعاية الدول العظمى لهم مقابل أنهم شعب الله المختار المقدر لهم النجاة وحدهم .

التناقض الثاني : في كتبهم يمنع التجمع إلا تحت راية المخلص ، مقابل زعم الصهاينة أن التجمع يجب أن يسبق ظهور المخلص .

التناقض الثالث: بين اعتقادهم أن الشعب انصهر في إسرائيل في انسجام وتفاهم بينما تشكل خلافات الطوائف اليهوديةأسوأ أنواع الخلاف

التناقض الرابع: زعم الذين هاجروا إلى إسرائيل أنهم أصحاب مبادئ وقضية ولكن تبين أن هذا هراء بعد انتشار قصص الفساد بين مسؤوليهم.

هاجس ماذا نريد؟

المؤسسون الأوائل لإسرائيل كانواواضحين في تأسيسهم دولةعاصمتها القدس وبعد أن تأسست لم تكن القدس ضمنها فكانت القدس مطلبا لهم

بعد أن احتلوا القدس اكتشف الإسرائيليون أنهم لا يعلمون مايريدون هذا الهاجس أقلقهم وأكمل ظاهرة الرعب من المستقبل في نفوسهم.