حجية السنه

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
حجية السنه by Mind Map: حجية السنه

1. منزلة السنة النبوية

1.1. السنه هى المصدر التانى للتشريع من حيث العدد لا من حيث الترتيب .

2. أقسام السنه

2.1. احكام تشريعه خمسه .

2.1.1. السنه الواجبة

2.1.1.1. هى التى يثاب فاعلها امتثالاً ويأثم تاركها عناداً وجحوداً

2.1.1.2. وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ

2.1.1.3. كهيئة الصلوات وكيفيتها

2.1.2. السنه المستحبة

2.1.2.1. هى التى يثاب فاعلها امتثالاً ولا يعاقب تاركها ... وتسمى المندوب او النفل او السنه .

2.1.2.2. قال النبى ( ص ) لولا ان اشق على امتى لأمرتهم بالسواك عند كل صلاه .

2.1.3. السنه المباحة

2.1.3.1. مباحاً كافعال النبى ( ص ) الجِبِلَيِّة كالقيام والقعود والاكل والشرب ..

2.1.4. السنه المكروهة

2.1.4.1. مكروهاً كالوصال في الصيام لغير النبى ( ص )

2.1.5. السنه المحرمة

2.1.5.1. محرماً كالجمع في النكاح لأكثر من أربع نسوه لغير النبى ( ص )

3. تعريف السنه

3.1. فى اللغه

3.1.1. هى الطريقه والسيرة سواء كانت حسنة ام سيئة

3.1.2. يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

3.2. فى الاصطلاح

3.2.1. الاصطلاح العام

3.2.1.1. اتفق علماء الشريعة على أن السنه مصدر للدين عقيدة وشريعة واخلاقا وآدابا وفضائل وعلوما ومعارف ويستمد منها الاحكام التكليفية الخمسة

3.2.2. الاصطلاح الخاص

3.2.2.1. ان يسكت النبى ( ص ) عن إنكار قول او فعل صدر امامه .

3.2.2.2. عند علماء الحديث

3.2.2.2.1. سنه قوليه

3.2.2.2.2. سنه فعليه

3.2.2.2.3. سنه تقريريه

3.2.2.2.4. خُلقيه خلقيه

3.2.2.3. عند الاصوليين

3.2.2.3.1. يهتمون بالجانب التشريعى فهم يبحثون فى السنه من حيث انها مصدر للتشريع تستمد منها الاحكام الكليه التى يبنى عليها الفروع الفقيه ... لانهم يهتمون بالكليه وليس بجزء

3.2.2.4. عند الفقهاء

3.2.2.4.1. يتفق مع سائر العلماء على الاصطلاح العام للسنه من حيث انها مصدر للتشريع

3.2.2.5. عند علماء العقيدة

3.2.2.5.1. يطلقون لفظ السنه على هدى النبى ( ص ) وطريقته فى اصول الدين وما كان عليه من العلم والعمل وما شرعه او اقره من الشرع فى مقابل البدع والمحدثات في الدين

3.2.2.5.2. البدعه هى طريقه مخترعه فى الدين لم يفعلها النبى ( ص ) ولم يقرها ولم يأمر بها