الوحدة الأولى

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
الوحدة الأولى by Mind Map: الوحدة الأولى

1. الأسرة مكانتها وسماتها في الإسلام

1.1. مفهوم الأسرة

1.1.1. لغة

1.1.1.1. مشتقة من الأسر (الحبس و الإمساك)

1.1.2. اصطلاحاً

1.1.2.1. الجماعة الإنسانية التنظيمية المكلفة بواجب استقرار المجتمع

1.1.3. الأسرة في التصور الإسلامي

1.1.3.1. المؤسسة الاجتماعية التي تنشأ نتيجة عقد زواج بين الرجل والمرأة.

1.2. أهمية الأسرة في الإسلام

1.2.1. بقاء النوع الإنساني

1.2.2. تكوين الهوية الإسلامية

1.2.3. سد حاجات الانسان الفطرية (العاطفية والجسدية)

1.2.4. بناء النفس الإنسانية الكاملة

1.3. سمات الأسرة المسلمة وخصائصها

1.3.1. الأسرة المسلمة تنشأ على أساس العقيدة والإيمان بالله والصلاح والتقوى والإلتزام بنظام الشريعة الاسلامية

1.3.2. التزام الأسرة المسلمة بالأخلاق والآداب الإسلامية

1.3.3. الأسرة المسلمة تقوم على التوازن والإعتدال في نظام الحقوق والواجبات

1.3.4. الأسرة المسلمة تراعي عوامل الثبات والتغير والتطور

1.3.5. العلاقة بين أفراد الأسرة المسلمة علاقة طويلة الأجل ومستمرة وتتسم بالديمومة

1.4. المقاصد الشرعية لتكوين الأسرة

1.4.1. حفظ النسب

1.4.2. تحقيق العفة

1.4.3. تحقيق السكون النفسي والطمأنينة وممارسة المعيشة الهانئة

1.4.4. بناء المجتمع الإسلامي المتكامل

2. نظام الأسرة في الأديان والحضارات

2.1. نظام الأسرة في اليهودية والنصرانية

2.1.1. نظام الأسرة في اليهودية

2.1.1.1. مفهوم الأسرة في اليهودية

2.1.1.1.1. نظام الأسرة في الديانة اليهودية يقوم على الزواج

2.1.1.2. أهمية الزواج في اليهودية ومكانته

2.1.1.2.1. رغم اهتمام وتأكيد الشريعة اليهودية على الزواج إلا أنها لم ترفعه إلى درجة السر المقدس

2.1.1.2.2. وجعلت الشريعة اليهودية الزواج واجبا دينياً بل انه اول المطالب التي وجهها الله على الانسان

2.1.1.2.3. وتوصي الشريعة اليهودية بالزواج في سن مبكر

2.1.1.3. المقصد من تكوين الاسرة في الديانة اليهودية

2.1.1.3.1. تشير الشريعة اليهودية إلى أن العلة من الزواج هو الانجاب واستمرار النسل

2.1.2. نظام الاسرة في النصرانية

2.1.2.1. مفهوم الزواج في النصرانية

2.1.2.1.1. أن الزواج هو ارتباط وعقد مقدس بين رجل واحد وامرأة واحدة مدى الحياه

2.1.2.1.2. وهو رباط مقدس أبدي يجمع بين الزوجين إلى ان يفرق بينهما الموت والطلاق محرم إلا بسبب خيانة أحد الطرفين

2.1.2.2. أهمية الزواج في النصرانية ومكانته

2.1.2.3. آثار التبتل والرهبنة في الديانة النصرانية

2.2. نظام الاسرة عند العرب في الجاهلية

2.2.1. مفهوم العصر الجاهلي

2.2.1.1. هي تلك المدة التي سبقت بعثة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم وهي ١٥٠ - ٢٠٠ سنه

2.2.1.2. سمي بذلك لما شاع فيه من الجهل والمقصد هو الجهل الذي هو ضد الحلم وهو الطيش والسفه

2.2.2. أهمية الاسرة ومكانتها عند العرب في الجاهلية

2.2.2.1. تعد الاسره اللبنة الاولى في هرم النظام االجتماعي عند العرب في الجاهلية وكانت السلطة في الغالب هي للأب

2.2.3. صور الزواج وأشكاله عند العرب في الجاهلية

2.2.3.1. نكاح البغايا

2.2.3.2. نكاح الرهط

2.2.3.3. نكاح الاستبضاع

2.2.3.4. نكاح الشغار

2.2.3.5. نكاح البدل

2.2.3.6. نكاح الخدن

2.2.3.7. نكاح المقت

2.3. نظام الاسرة في الحضارة الشرقية

2.3.1. نظام الاسرة في حضارة بلاد الرافدين

2.3.1.1. مفهوم الزواج في حضارة بلاد الرافدين

2.3.1.1.1. عقد أواتفاق محرر ومشهد عليه ، يحرر عادة على رقيم طيني بنسختين يحتوي على اتفاقهم والمبلغ المتفق عليه واسماء المتعاقدين و يوزع عليهم

2.3.1.1.2. ويعد رضا الزوجين ووالديهما شرطا اساسياً لقيام الزواج الشرعي

2.3.1.2. أهمية الاسره ومكانتها في حضارة بالد الرافدين

2.3.1.2.1. الاسره في حضارة وادي النهرين هي اللبنة الاساسية لتكوين المجتمع وكان الهدف الرئيسي من الزواج هو انجاب الذرية

2.3.1.2.2. وتقوم الاسره في حضارة بلاد الرافدين على اساس الزواج الاحادي ، فلم يكن مسموحا بتعدد الزوجات

2.3.2. نظام الاسرة في الحضارة المصرية

2.3.2.1. مفهوم الاسرة في الحضارة المصرية

2.3.2.1.1. كان الفراعنة أول من عرف عقود الزواج، العقد ذكر فيه التاريخ ويكون بسنوات حكم الملك ويذكر اسم العريس واسم والده ووالدته واسم العروس ووالدها ووالدتها ثم يوقع الموثق والشهود

2.3.2.2. أهمية الاسره ومكانتها في حضارة مصر القديمة

2.3.2.2.1. الاسره هي عماد المجتمع في مصر القديمة وكان الزواج من أهم العوامل التي تقوم عليها سلامه بناء المجتمع المصري والترابط االجتماعي

2.4. نظام الاسره في الحضارة الغربية

2.4.1. الثورة الصناعية وأثرها على نظام الاسرة في الغرب

2.4.1.1. أهم التغييرات التي أحدثتها الثورة الصناعية في المجتمع

2.4.1.1.1. نشأت فلسفة جديدة للحياه تنفر من الدين وترى القيم الاخلاقية قيوداً واثقالاً تمنع الانسان من التمتع بالحياه

2.4.1.1.2. انتهاء السلطة السابقة المتمثلة في أمراء الإقطاع ومالكي الأراضي والكنيسة وظهور سلطة تمثلت في الملوك والرأسماليين ملوك الصناعات مع دورمحدود للكنيسة

2.4.1.1.3. أدت الثورة الصناعية القضاء على الصناعات المنزلية الصغيرة مقابل العمل في الإقطاعية واتجه الناس إلى العمل في المصانع الكبيرة

2.4.1.1.4. ظهرت المدن الكبيرة حول مراكز الصناعة بسبب الهجرة الداخلية من الريف إلى حيث فرص العمل

2.4.1.2. آثار الثورة الصناعية على الأسرة في الغرب

2.4.1.2.1. اصبح الزواج عقداً مدنياً خالصاً بعيداً عن القيم الدينية

2.4.1.2.2. رفع سن الزواج وتوسيع دوائر العالقات الجنسية خارج الزواج

2.4.1.2.3. تحولت الأسر من أسر منتجة إلى مستهلكة

2.4.1.2.4. انطلقت الرأسمالية في تطوير الصناعات والسعي للكسب المادي دون قوانين وقيم ترعى حقوق العاملين ومصالحهم

2.4.1.2.5. تباعد بين الأسر إذ لم تجد الأسر الممتدة مسكن يسعها في هذه المدن

2.4.1.2.6. فقدت األسرة وظائفها السياسية وبصورة أساسية أصبح الفرد مجرداً من كل الروابط األسرية

2.4.1.3. خطط الماديين للقضاء على نظام الأسرة في الغرب

2.4.1.3.1. إثارة مبدأ الصراع بين الرجل والمرأة

2.4.1.3.2. دعوى أن الزواج مخالف للطبيعة الإنسانية

2.4.1.3.3. الدعوة إلى تحريرالمرأة ورفع شعارالمساواة بالرجل