حقوق النبي ﷺ على أُمته

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
حقوق النبي ﷺ على أُمته by Mind Map: حقوق النبي ﷺ على أُمته

1. وجوب التحاكم إليه، والرضا بحكمه ﷺ

1.1. الإيمان بأن هديه أكمل الهدي وشريعته أكمل الشرائع وأن لا يقدم عليها تشريعاً أو نظاماً مهما كان مصدره .والإيمان والتسليم لحكم رسول الله وانشراح الصدر لحكمه.

1.2. قال الله تعالى :"يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول" وقال: " فلا وربك لا يؤمنون حتى يُحكموك فيما شجر بينهم ثم لايجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما"

2. الإيمان الصادق به ﷺ.

2.1. والأيمان به هو: تصديق نبوته، وأن الله تعالو أرسلهُ للجن والأنس، وتصديقه في جميع ماجاء به وقاله من الأمور الماضية والمستقبلية، ومطابقة تصديق القلب بذلك شهادة اللسان.

2.2. قال الله تعالى: "فآمنو بالله ورسولهِ والنور الذي أنزلنا واللهُ بما تعملون خبير "

3. وجوب طاعته ﷺ، والحذر من معصيته.

3.1. قال الله تعالى: " ومآ ءاتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا"

4. اتباعه والاقتداء بهديه ﷺ.

4.1. الواجب علينا: السير على هديه والتزام سنته والحذر من مخالفته ولا نضع في مقابله أحد، ولا نقدم على قوله أحد.

4.1.1. فقولنا: محمد رسول الله، معناه : أن لا متبوع بحقٍ إلا رسول الله ﷺ.

4.2. قال الله تعالى : " واتبِعوهُ لعلكم تهتدون".

5. أن لا نعبد الله إلا بما شرع ﷺ.

5.1. قال ﷺ :" من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"

6. محبته ﷺ أكثر من الأهل والولد، والوالد ، والناس اجمعين.

6.1. علامات محبته ﷺ :

6.1.1. الاقتداء به ﷺ

6.1.2. اتباع سنته

6.1.3. امتثال أوامره واجتناب نواهيه

6.1.4. التأدب بآدابه

6.2. قال النبي ﷺ :" لايؤمن أحدكم حتى أكون أحبُ إليه من والده وولده والناس اجمعين "

7. احترامه وتوقيره ونصرته ﷺ

7.1. حرمة النبي ﷺ ونصرته واجبه بعد موته، كوجوبها في حياته

7.1.1. فتوقيره في حياته توقير سنته وشخصه الكريم

7.1.2. وتوقيره بعد مماته توقير سنته وشرعه القويم ، والذب عن سنته إذا تعرضت لطعن الطاعنين وتحريف الجاهلين، وبالذب عن شخصه الكريم إذا تناوله أحد بسوء أو سخرية، أو وصفه بأوصاف لا تليق بمقامه الكريم ﷺ .

7.2. قال تعالى: " لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتُوقروه"

8. الصلاة والسلام عليه ﷺ

8.1. معناها :

8.1.1. معنى الصلاة: صلاة الله تعالى على نبيه ثناؤه وتعظيمه وإظهار شرفه وفضله وحرمته

8.1.2. معنى السلام عليه ﷺ : السلامة من النقائص والآفات لك ومعك، وأن الله تعالى مداوم على حفظك ورعايتك، والدعاء بأن يجعل الله تعالى العباد منقادين مذعنين له .

8.2. من صيغ الصلاة على النبي ﷺ :

8.2.1. ( اللهم صل على محمد ، وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد)

8.2.2. ( اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم)

8.2.3. (اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد)

8.3. صيغة السلام على النبي ﷺ :

8.3.1. قولنا في التشهد" السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته"

9. إنزاله مكانته ﷺ بلا غلو ولا تقصير

9.1. مكانته : هو عبدالله ووسوله، وأفضل الأنبياء والرسلين ، وهو سيد الأولين والآخرين، وصاحب المقام المحمود، والحوض المورود ، ومع ذلك فهو بشر لايملك لنفسه ولا لغيره ضراً ولا نفعاً إلا ماشاء الله .

9.2. قال ﷺ: " ولا تطروني كما اطرت النصارى ابن مريم"

10. نشر دعوته ﷺ

10.1. قال ﷺ: بلغوا عني ولو بآية"

11. موالاة أوليائه، وبغض أعدائه ﷺ

11.1. من صور موالاته ﷺ

11.1.1. موالاة أصحابه ومحبتهم وبرهم ومعرفة حقهم، والثناء عليهم والإقتداء بهم والاستغفار لهم، والإمياك عما شجر بينهم ومعاداة من عاداهم أو سبهم أو قدح في أحدٍ منهم،

11.1.2. محبة آل بيته وموالاتهم والذب عنهم وترك الغلو فيهم .

11.1.3. معاداة أعدائه ﷺ من الكفار والمنافقين وغيرهم، من أهل البدع والضلال .

11.2. قال ﷺ " لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد، ذهباً مابلغ مد أحدهم، ولا نصيفه "