مقدمة الفصل الأول/ تطوير ذات ممارس الإدارة من كتابي القادم/ تطوير الذات القيادية

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
مقدمة الفصل الأول/ تطوير ذات ممارس الإدارة من كتابي القادم/ تطوير الذات القيادية by Mind Map: مقدمة الفصل الأول/ تطوير ذات ممارس الإدارة من كتابي القادم/ تطوير الذات القيادية

1. في هذا الفصل وجهة نظر قد تكون جديدة ولكن بالتأكيد هي قابلة للنقد والتعقيب والنقاش، ألا وهي أنه لا يقتصر مسمى الاداري على العامل في مجال الإدارة، بل هو كل إنسان قادر على اتخاذ قرار هو بالفعل إداري، فهو يُدير ذاته، يُدير تصرفاته وسلوكه، يُدير أزماته، يُدير نفقاته، يُدير من له سلطة عليهم، بمعنى اكتملت فيه الاركان الإدارية حتى لو لم تسمى بمسمياتها، وإذا أردنا دقة المصطلحات فقد يسمى بــــــِـ ((ممارس الإدارة)) ، كالذي يُصلح عطل كهربائي في منزله، هل نسميه كهربائي، بل مارس عمل الكهربائي.

2. فإذا سلمنا بهذا المعنى نستطيع توجيه طاقتنا لكل شخص بحسب موقعه في هذه الحياة، وتوجيه الخطاب الذي يناسب الانسان المستفيد، فليس من المعقول توجيه خطاب منمق مكتوب بلغة رصينة محكمة لعامل بسيط – عمله مقدر ومحترم بالطبع – لا يهمه خطابك فضلاً عن فهم ما فيه، فلن تشرح له تعريف الادارة أو الوظائف الإدارية أو آخر مستجدات أو مقولات كتاب تطوير الذات – الذين لهم فضل علي – ، من المفيد ان تدخل له من مدخل يعود بالنفع عليه بفهمه.

3. للوصول إلى مجتمع متطور ذاتيا يجب تطوير ذات الأفراد المكونة لهذا المجتمع على جميع المستويات

4. قد يكون من الصعوبة في البداية تجميع جهود تكفي كل شخص لكن بالحلول المنطقية العملية ممكن الوصول إلى الهدف المنشود، من المهم استخدام التصنيف (أشكر من دلني على هذا المصطلح في هذا السياق وسأقدم له إهداء خاص في الكتاب)، أي تصنيف متلقي المعلومات المراد إيصالها له التي تخدم الهدف التطويري الذي نسعى إليه.

5. والجدير بالذكر هنا أن تطوير الذات وسيلة وليست غاية بحد ذاتها، كوسيلة المواصلات هي وسيلة لإيصالك من نقطة إلى نقطة أخرى، ويجب استخدام هذه الوسيلة بالطريقة المثلى المناسبة للشخص المعني للاستفادة القصوى منها وبلوغ غايته المنشودة بعد استخدامها.

6. أهمية هذا المعنى تكمن في أن المجتمع المكون من أفراد يحتاج فيه كل فرد إلى تطوير ذاته بشكل من الأشكال لأن البيئة المحيطة بالجميع تتغير بتسارع مضطرد، فلابد من توجيه الجهود التدريبية والتثقيفية إلى كل المستويات في المجتمع ويكون هناك حقائب تدريبية للجميع بحسب التخصص، ويكون شعارنا (لكل إنسان ذات إدارية تحتاج إلى تطوير).