حل المشكلات

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
حل المشكلات by Mind Map: حل المشكلات

1. 1 : ان الحل المؤقت يسهم بالفعل في حل المشكلة لوجود ادلة منطقية / تجريبية تؤيد ذلك . 2: سهولة التنفيذ لتوافر الامكانات اللازمة والوقت اللازم لتنفيذه . 3: انخفاض درجة المعارضة أو المقاومة بين فئة الذين سيطبق عليهم .

2. 10: حدد الحالات المتطرفة : تعتبر دراسة حالات المتطرفة نوعًا من انواع دراسة الأمثلة ، وهنا يكون المثال قد تم اختياره لفحص واختبار مؤشر ذي علاقة ، ويعطينا هذا أحيانًا البصيرة والفهم العميق للعمليات المهمة .

2.1. 11:غير المنظور : اذا أردت منع ظهور الأخطاء الشائعة في اثناء الحديث باللغة العربية الفصحى فأدرس أسباب ظهورها والبيئة والمصادر التي تشيع فيها هذه الأخطاء .

3. 1:تعامل مع المشكلة ذاتها ولا تتعامل مع أعراضها .

3.1. 2:احذر الاحباط فإنه قعر / قاع البئر ، حيث لا ضوء ولا هواء ولا حل .

4. الخطوة السادسة : تقييم الحل :يتولى الفرد / الأفراد الحكم على فاعلية أو كفاءة هذا الحل ، وذلك من هلال الإجابة على عدة أسئلة لتل من ابرزها :

5. الخطوة الثالثة : اقتراح الحلول المؤقتة للمشكلة ( بدائل الحل) : فالحلول لا تأتي سهلة مباشرة ، وإنما تحتاج الى اعمال العقل وإطلاق العنان للخيال ؛ لذا تعتبر هذه العملية من اكثر عمليات حل المشكلات إجهادًا للعقل البشري ،

6. 5:ارسم صوره او مخططاً للمشكلة : على الرغم من ان تصور المشكلة يساعد على فهمها الا انه من الصعب على المخ البشري الاحتفاظ على المعلومات التي تصورناها كلها لذلك من الأفضل رسم صوره او مخطط للمجتمع .

7. الخطوة الخامسة : التخطيط لتنفيذ لحل وتجربته : ويتم في هذه الخطوة تجربة الحل / الحلول التي وقع الاختيار عليها فالخطة السابقة بعد اجراء التخطيط المطلوب له / لها .

8. الخطوة الثانية :جمع البيانات والمعلومات المتصلة بالمشكلة : وتختلف مصادر الحصول على تلك البيانات والمعلومات فمنها ما يتم الحصول عليه من المراجع العلمية ومنها ما يتم الحصول عليه عن طريق اجراء ملاحظات او تجارب عملية ومنها ما يتم الحصول عليه عن طريق جمع إحصاءات ومنها ما يتم الحصول عليه عن طريق الاستفتاءات والمقابلات الى غير ذلك من تلك المصادر .

9. الخطوة الرابعة: المفاضلة بين الحلول المؤقتة للمشكلة واختيار الحل / الحلول المناسبة : وتجري هذه المفاضلة وفق معايير موضوعية لعل من ابرزها ما يلي :

10. .6:كلما وصفت حلولًا أكثر للمشكلة كلما كان ذلك الافضل .

11. 4: احذر فتح المشكلات مرة واحدة .. وعليك بأجندة الاولويات افتحها وتعامل مع المشكلات بالترتيب .

12. 5:لا تختار حلًا للمشكلة لكونه فقط الاسهل والأسرع .

13. 3:احذر التسويف .. فان المشكلة اليوم قد تصبح عشر مشاكل غدًا .

14. الخطوة الاولى : تحديد المشكلة : ويمكن القول اذا تحددت المشكلة جيدًا يمكن بسهولة السير في بقية خطوات حلها ويتم تحديد المشكلة عن طريق صياغتها في صورة اجرائية قابلة للحل ،

15. تصور اخر الخطوات لحل المشكلات:

15.1. 1 افهم المشكلة : فهم طبيعة المشكلة هي الخطوه الاولى لحلها ف إذا لم تفهم المشكلة فهماً تاماً لن تستطيع حلها .

15.2. 2: فسر \ وضح المشكلة: المشكله المحدده والواضحه اسهل حلاً من المشكلة الغامضة ، لذا وضح المشكله قبل البدء في البحث عن الحلول .

15.2.1. 6:ابن نموذجاً للمشكله : بناء نموذج للمشكله او العملية ذات العلاقة يساعد في التركيز على العناصر المهمه ويعطينا الإمكانية لتعديل النموذج ورؤية ما يحدث .

15.2.1.1. 1: هل الحل المقترح صحيحًا ؟ 2: ما الأخطاء التي حدثت في اثناء تنفيذ الحل . 3:هل يمكن استخدام الحل المختار لحل المشكلة مرة اخرى .

15.3. 3:العناصر الجوهرية فالمشكلة : تصلنا معلومات كثيره حول المشكله منها ماهرو مهم وآخر عديم الفائدة والتركيز على المعلومات عديمة الفائدة يشتت انتباهنا ويهدر وقتنا لذا يجب عليك تحديد العناصر الجوهرية للمشكله قبل ان تبدأ بالبحث عن حل لها .

15.3.1. 7:تخيل نفسك المشكله اول العملية الرئيسيه او الحل : يساعد التخيل على فهم المشكله يتصورها ويمكننا الفهم الكثير اذا ذهبنا الي البعيد وتخيلنا أنفسنا المشكله او العملية الرئيسه او الحل .

15.4. 4:تصور المشكله : أحياناً يمكننا ان نرى المشكلة بكل تفاصيلها المهمه أمامنا وهذا يساعدنا على تفهم المشكلة وفِي أقوات اخرى لا نستطيع رؤية العناصر المهمه لأن ما حدث غير مرئي او حدث مسبقاً .

15.4.1. 8:قم بمحاكاة او تمثيل العناصر الجوهرية للمشكلة : فهم المشكلات المعقدة او الغامضة قد يكون صعبًا ، ويعتبر محاكاة بعض عناصر المشكلة او تمثيلها مفيداً

15.4.1.1. 9حدد مثالًا معينًا : تصلنا المشكلات بشكل مجرد ، لكن إنشاء مثال ملموس لها ، يساعدنا على استكشافها .

16. الوصايا الست لحل المشكلات :

17. ماذا يعني اُسلوب حل المشكلات:

18. هي موقف مربك او سؤال محير او مدهش يواجه الفرد ، او مجموعة من الأفراد ويشعر ، او يشعرون بحاجة هذا الموقف أو ذاك السؤال للحل في حين لا يوجد لديه او لديهم إمكانات أو خبرات حالية مخزنة في بنيته أو بنيتهم المعرفية . مما يمكنهم للوصول للحل بصورة فورية او روتينية.