أصول الأخلاق الحسنة

Get Started. It's Free
or sign up with your email address
Rocket clouds
أصول الأخلاق الحسنة by Mind Map: أصول الأخلاق الحسنة

1. الصبر

1.1. التعريف

1.1.1. اللغة

1.1.1.1. حبس النفس عن الجزع و التصبر : تكلف الصبر

1.1.2. الإصطلاح

1.1.2.1. عبارة عن ثبات باعث الدين في مقاومة الهوى . فهو حمل النفس على أداء الطاعات و اجتناب المنهيات وتقبل البلاء برضا و تسليم

1.1.3. أدلة

1.1.3.1. ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾.

1.1.3.2. ﴿ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلا بِاللَّهِ ﴾

1.2. الأنواع

1.2.1. الصبر على امتثال أوامر الله تعالى

1.2.1.1. انا من طبيعة النفس البشرية انها تحب الراحة و السكون و تستصعب ما يقطع تلك الراحة و انما تأتي الأوامر الربانية مخالفة لشهوات النفوس ليتحقق الابتلاء . فالصلوات مثلا تأتي في أوقات تستوجب على المسلم ترك راحته ليؤديها، و يقول النبي ﷺ ( من صلى البردين دخل الجنة ) ، و البردان : الفجر و العصر ، و التغلب على شهوة المال و سائر العبادات .

1.2.2. الصبر على ما حرم الله

1.2.2.1. لقد خلق الله الجنة و حفها بالمكاره و خلق النار و حفها بالشهوات ، و قالر الرسول ﷺ ( حفت الجنة بالمكاره و حفت النار بالشهوات ) و الشهوات : كل ما تستلذه النفس و تهواه خاصة من الأمور المحرمة كالخمر و المحرمات .

1.2.3. الصبر على اقدار الله

1.2.3.1. قال تعالى ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ﴾ فلا يظن الإنسان ان الفتنة في الشر فقط ، بل حتى الخير فهو من الفتنة و البلاء الذي يحتاج من الإنسان الصبر فالمال و الصحة فتنة و تحتاج الى صبر والشر كذالك فتنة ، فالفقر و المرض و الحروب و فقد الاحباب فتتة ، فيحتاج الإنسان للصبر .

2. العفة

2.1. التعريف

2.1.1. اللغة

2.1.1.1. الكف و هي : الكف عما لا يحل و لا يجمل و تأتي كذالك بمعنى : الشيء القليل .

2.1.2. الإصطلاح

2.1.2.1. كف النفس عما لا يحسن الوقوع فيه من الأقوال و الأفعال . و الكف هو : منع النفس و حجبها ، ما لا يحسن هو : البعد و التعفف عن كل بذيء من القول او الفعل .

2.1.3. أدلة

2.1.3.1. ﴿ وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّىٰ يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ﴾

2.1.3.2. ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ﴾.

2.2. الصور

2.2.1. الكف عن النظر الى ما حرم الله

2.2.2. حفظ الفروج عن الحرام

2.2.3. التعفف عن ذل المسألة لما في ايدي الناس ، حتى و ان كان في حاجة شديدة، فيظهر للناس انه غني من شدة التعفف . و يقول الرسول ﷺ قال ( اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة ما كان عن ظهر غنى، ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغنِ يغنه الله )

2.3. الفوائد

2.3.1. تجعل صاحبها من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم القيامة .

2.3.2. تنجي صاحبها حين الوقوع في الابتلاء

2.3.3. يعين الله صاحب العفة و يحقق له مراده

2.3.4. سلامة المجتمع من الفواحش، فالمجتمع الخالي من الفواحش سمت أخلاقه و ارتقى أفراده .

2.4. الأنواع

2.4.1. عفة اللسان : و تكون بحفظه عن ألفاظ الشرك و قول الزور و الكذب و الغيبة و النميمة و الاستهزاء .

2.4.2. عفة الفرج : و تكون بحفظه عن الزنى و اللواط

2.4.3. عفة البطن : و تكون بالحرص على اكل الحلال

2.4.4. عفة البصر : و تكون بحفظه عن النظر الى ما حرم الله .

2.4.5. عفة السمع : و تكون بحفظه عن سماع الحرام و الغيبة و النميمة و كل ما حرم الله .

2.4.6. العفة عن المال الحرام : و تكون بالحذر من الكسب الحرام و قطع الطمع عما في أيدي الناس .

2.5. الموانع

2.5.1. وسائل الإعلام غير المنضبطة : ان وسائل الإعلام لا تراعي العفة و لا تدعوا إليها مثل القنوات الفضائية و الشبكة العنكبوتية و الصحف و المجلات .

2.5.2. عدم القناعة : فقد اصبح هم بعض الناس جمع المال من اي طريق ، حتى ان كان محرم

2.6. الوسائل المعينة عليها

2.6.1. مراقبة الله تعالى و تقواه في السر و العلانية

2.6.2. سؤال الله ان يصرف عن السوء و الفحشاء

2.6.3. الزواج المبكر

2.6.4. القناعة و هي الرضا بما كتب الله للعبد

3. الشجاعة

3.1. التعريف

3.1.1. اللغة

3.1.1.1. شدة القلب عند البأس و أصل هذه الماده يدل على جرأة و إقدام .

3.1.2. اصطلاح

3.1.2.1. الإقدام على المكاره من الأقوال و الأفعال عند الحاجة الى ذلك و ثبات الجأش و الاستهانة بالخوف .

3.1.2.2. و عكس الشجاعة الجبن و هو الخوف مما لا ينبغي الخوف منهلا قولا و لا فعلا .

3.2. الاصناف

3.2.1. الشجاعة الحربية و هي الإقدام على مواقع القتال و الثبات عند ملاقاة الأعداء .

3.2.2. الإقدام على اتخاذ القرار و قول الحق و إبداء الرأي و النصيحة .

3.3. الفروق

3.3.1. بين الشجاعة و القوة

3.3.1.1. يظن البعض انا هناك تشابه بين الشجاعة و القوة و هما في الحقيقة متغايران فالشجاعة ثبات القلب عند النوازل و ان كان ضعيف البدن او البطش ، اما القوة فقد يكون قوة النفس و هي من الشجاعة و قد تكون قوة الجسد و ليس كل قوي جسد شجاع .

3.3.2. بين الشجاعة و الجراءة

3.3.2.1. ان اكثر ما يتسم به الشجاع هو الثبات و في اي موقف ، اما الجراءة فهي الإقدام بلا مبالاة مع عدم النظر في العواقب فهو قد يهلك نفسه لعدم الثبات و الحكمة، و قد انتدح الله الشجاعة و حث عليها في مواطن القتال .

3.4. الفوائد

3.4.1. انها سبب لانشراح الصدر

3.4.2. الشجاعة تحمل صاحبها على عزة النفس و إيثار معالي الأخلاق و الشيم .

3.4.3. الرجل الشجاع يحسن الظن بالله تعالى .

3.4.4. لا تتم مصلحة الإمارة و السياسة إلا بالشجاعة

3.4.5. الشجاعة اصل كثير من الفضائل مثل النجدة و الثبات و الصبر و الحلم و الشهامة .

3.5. الصور و المظاهر

3.5.1. الشجاعة عند القيام بالأعمال التي تحتاج الى رباطة جأش و مخاطرة كالأعمال العسكرية و اعمال الانقاذ و الاغاثة .

3.5.2. استجماع العقل و الرشد عند الشداىد

3.5.3. الشجاعة الادبية : و تتمثل في ابداء الأنسان رأيه و توضيح ما يعتقد انه حق .

3.5.4. الجرأة في بيان الحق و انكار المنكرات

3.5.5. الاقدام في ساحات الوغى

3.6. وسائل اكتسابها

3.6.1. الايمان بالله و حسن التوكل عليه

3.6.2. اللجوء الى الله بالدعاء و الاكثار من الذكر

3.6.3. ترسيخ عقيدة الايمان بالقضاء و القدر و انه لن يصيب الانسان الا ما كتب الله له .

3.6.4. التنشئة على الشجاعة من الصغر له تأثير كبير في اكساب المرء مفاهيم و قوه القلب و تعزيزها و ذلك بأمور و هي :

3.6.4.1. خوض التجارب و تنوعها يجعل العقل يعتاد عليها و ان كانت مخيفة

3.6.4.2. مواجهة ما حولنا من مخاوف بواقعية و اتزان يعزز فينا القوة .

3.6.4.3. تدريب النفس على الامور التي تتطلب الشجاعة مثل الغوص و ركوب الخيل .

3.6.4.4. اقتناع النفس بأن معظم مثيرات الجبن لا تعدو كونها مجرد اوهام لا حقيقة لها .

3.6.4.5. القدوة الحسنة و عرض مشاهد الشجعان و ذكر قصصهم .

4. العدل

4.1. التعريف

4.1.1. اللغة

4.1.1.1. خلاف الجور و هو المساواة بلا حيف و لا جور وهو اقرب للتقوى من الجور .

4.1.2. اصطلاح

4.1.2.1. الأمر بالتوسط بين الإفراط و التفريط مع اعطاء كل ذي حق حقه و المساواه بين المتساوين .

4.2. اهميته

4.2.1. ارسل الله الرسل لعبادته و إقامة العدل بين عباده ، و العدل تتوقف عليه سعادة و طمأنينة المجتمع .

4.3. الفرق بين العدل و الانصاف

4.3.1. الانصاف هو اعطاء النصف من الشيء و اخذ النصف من غير زيادة و لا نقصان ، اما العدل فيكون في الانصاف و غير الانصاف كالحكم .

4.4. الانواع

4.4.1. عدل الولاة و الحكام : يجب على الوالي سواء كانت ولايته عامة او خاصة ان يعدل من استرعاه الله عليهم .

4.4.2. العدل في الحكم بين المتخاصمين : و ان كان احدهم من ذوي الفربى .

4.4.3. العدل في الشهادة : و لو كانت على ذوي القربى .

4.4.4. العدل مع النفس : وذلك بعدم تكليفها ما لا تطيق .

4.4.5. العدل بسن الزوجات

4.4.6. العدل بين الاولاد : فلا يفاضل بينهم الا بسبب مقبول شرعا .

4.4.7. العدل في الكيل و الوزن : و العدل واجب في كل المعاملات المالية .

4.4.8. العدل مع الاعداء و الخصوم

4.5. الفوائد

4.5.1. شيوع الامن في الاوطان : فتحصل به طمأنينه النفوس و يشعر الناس بالاستقرار .

4.5.2. نزول البركة و عموم الخير : فمتى عم العدل بين الناس انعكس على البلاد بعموم الخير و نزول البركة .

4.5.3. دوام الملك : فالله يمكن للسلطان في ولايته ما حقق العدل بين رعيته .

4.5.4. نوال محبة الله تعالى

4.5.5. شيوع المحبة بين الناس : فإن انتشار العدل في المجتمع يجعله قويا متماسكا .